بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 1 مايو، 2013

منقول—-العوائل الديجيتالية .. ونصائح لأولياء الأمور


هل جربت أن تجلس ليوم أو ربما لأيام بدون إنترنت ؟ سواء كانت برغبتك أو ليست كذلك،  الأمر أضحى صعب جدًا الأن. فكما صوره لي بعض الأشخاص، أن الانقطاع عن التكنولوجيا والإنترنت يشعرك أن شئياً ما فُقد منك تظل بدونه مثل التائهين.
وهذا بدوره ينطبق على التجمعات العائلية التي تغير مشهدها في عصرنا الحديث. فلم يعد غريبًا أن نرى الاجتماعات العائلية التقليدية يتجمع أفرادها كل منهم بجهازه الإلكتروني. فنرى الأب مثلاً يمسك بهاتفه الذكي ويتصفحه، والأم ترد على أصدقائها على الواتس آب، والأبناء يلتفون حول الأجهزة المتنقلة من آيباد وألعاب الإلكترونية وغيرها. ولا نلبث أن نلاحظ أن هذه الأسر المتصلة تكنولوجيًا آخذة في التزايد عامًا بعد عام خاصة مع زيادة الأجهزة الإلكترونية وتنوعها  ليصبح من الصعب عليك العثور على أحد أفراد الأسرة بدون جهاز متنقل.


فخلال العشر سنوات الأخيرة، لوحظ نمو وزيادة إمتلاك وتلقى الأطفال للهواتف الجوالة الأولى في سن مبكرة، إما الآباء والأمهات الذين نشأوا بلا إنترنت أضحوا الأن على دراية  كبيرة بالتنقل والإبحار على شبكة الإنترنت،  حتى الجد والجدة اشتركوا مع أفراد الأسرة والأحفاد بإقتناء احدث الهواتف والأجهزة اللوحية.   ولكن نتساءل هنا ما هو شكل الأسرة اللاسلكية ؟ وفقا لدراسة قامت بها “CTIA” على شريحة من المجتمع الأمريكي، وجدت أن حوالي 70 بالمائة من الأطفال تحت سن 12 عام قد استخدموا جهاز متنقل، وأكثر من نصف الأطفال في سن  8 إلى 12 عام يمتلكون هاتف نقال يخصهم. ومن جهة أخرى، يحاول أولياء الأمور دومًا سد الفجوة بين إدراك ما يقوم به أطفالهم على الإنترنت وحقيقة ما يحدث فعليًا. وتشير الدراسة إلى أن غالبية أولياء الأمور (86٪) يشعرون أن أطفالهم في أمان على الإنترنت، وحوالي 91 بالمائة يعتقدون أنهم يعرفون ما يقوم به أطفالهم المراهقين على الإنترنت.
وقد كشفت الدراسة أن 10 بالمائة من الأطفال من 0-1 عام قد استخدموا الهاتف الجوال، وأن 39 بالمائة من الأطفال عينة الدارسة استخدموا الهاتف من سن 2-4 عام، بينما استخدم 54 بالمائة منهم الهاتف من سن
( 5- 8) عام. إما بالنسبة للمراهقين، فحوالي 23 بالمائة لديهم هاتف ذكي، 77 بالمائة لديهم هاتف جوال. وحول استخدامات النشء للهاتف الجوال، وجدت الدراسة أن 93 بالمائة من المراهقين يستخدمون الهواتف الجوالة لإرسال الرسائل، و 83 بالمائة في التقاط الصور، و 60 بالمائة في الاستماع للموسيقى، و 46 بالمائة في الألعاب الإلكترونية. واستخدامات الأطفال للأجهزة اللوحية، أشارت الدراسة أن 77 بالمائة يستخدمونها لغرض اللعب، و 57 بالمائة لأغراض تعليمية، و 55 بالمائة كوسيلة ترفيهية أثناء السفر، و43 بالمائة لمشاهدة الأفلام
ومن الإحصاءات والأرقام التي كشفت عنها الدراسة أيضًا والخاصة بأولياء الأمورأن 22 بالمائة من أولياء الأمور يقومون بمنح هاتفهم لأطفالهم لإلهائهم، و 30 بالمائة من التطبيقات الخاصة بأولياء الأمور تم تنزيلها بواسطة أطفالهم، و 75 بالمائة من المراهقين لديهم حساب خاص على احد مواقع الشبكات الاجتماعية
كما وضعت الدراسة في النهاية مجموعة من التوصيات والنصائح للآباء والأمهات لضمان الاستخدام الآمن والمسؤول لأطفالهم عند استخدام الهواتف والأجهزة المتنقلة ومنها :
  • قم بالتحكم في الخدمة التي يستخدمها أطفالك ( على سبيل المثال: عدد الدقائق التي يقومون باستخدامها، عدد الرسائل، وحجم البيانات المسموح بها شهريًا)
  • ضبط الأدوات التي يتيحها مقدمو خدمة اللاسلكية التي تقوم بفلترة المحتوى والتحكم في نوعية المحتوى الذي يظهر للأطفال مثل الألعاب والتطبيقات والإنترنت
  • ضبط الخيارات والإعدادات الموجودة على هاتفك والتي تساعد في كيفية إدارة ما يستخدمه أطفالك على الأجهزة المتنقلة
  • ثقف نفسك وتعرف على كيفية استخدام الأطفال للأجهزة اللاسلكية وخدماتها لوضع القواعد الخاصة بأسرتك
  • أكتب القواعد الخاصة بأسرتك وقم بتعليقها في وسط المنزل، وقم بتعديل هذه القواعد مع نمو أطفالك وحداثة الأجهزة المستخدمة
  • اغلب التطبيقات يتوافر معها تصنيف وتعليقات، يمكن الاطلاع عليها لمعرفة اذا كانت مناسبة لأطفالهم .
  • اختار وقت مناسب لأطفالك لاستخدام الهاتف الجوال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق